U3F1ZWV6ZTIwMjQzMTMxNzg2OTE3X0ZyZWUxMjc3MTExNzk3MjEwMg==

انواع العنب اشكال شجرة العنب واصناف المزارع تقليم وزراعة بالصور

أنواع العنب وأصنافه وطريقة زراعته، تقليم وتحسين جودة ثمار العنب وشرح طرق الري والتسميد المختلفة، نتعرف عليها بالتفصيل داخل هذا الموضوع، مع ذكر اشهر أمراض العنب وأشكاله ومعالجتها.
نتعرف علي أنواع العنب ومنها عنب كاردينال وريجينيا وغيرهم من أنواع العنب وأصنافه وأشكاله بهذه المقالة.
انواع العنب وطريقة زراعته
تهتم المشاتل بإنتاج شتول أنواع العنب وأشكال مختلفة من أصناف العنب المطعم على الأصول البرية من العنب التي تستخدم كجذور لإنتاج شتول العنب، توجد العديد من الأصول البرية ولكن يجب اختيار الأصل المناسب حسب الظروف البيئية السائدة في كل منطقة وطريقة الزراعة ونوعية التربة وجودة المياه والكميات المتوفرة المستخدمة في الري.
يراعى اختيار الأصل المناسب للصنف المناسب من ناحية الغرض من إنتاج الثمار هل للعصير أو الزبيب أو للمائدة، وتستخدم الشتول الجيدة بعد زراعتها في المكان المستديم المزروعة على مسافات علمية محددة لإنتاج ثمار العنب التي يجب أن تكون بمواصفات قابلة للاستهلاك والتصدير.
حديثاً يزرع معظم انواع اشجار العنب باستخدام الشتول المطعمة حيث يتم تطعيم الأصول البرية من أشكال العنب بأصناف مختلفة منه (مائدة-عصير-مجفف).
تجري عملية التطعيم الأشجار بطرق علمية وأساليب حديثة، لضمان إنتاج شتول قوية وخالية من الأمراض حيث كان في السابق تنتج شتول العنب وأشكال بطريقة بسيطة، وذلك بأخذ عقلة من الشجرة الأم وزراعتها، إلا أن هذه الطريقة لها عيوب كثيرة وغير اقتصادية.

فوائد الأصول المستخدمة في إكثار أنواع العنب وتحسين الجودة وأشكال الأصناف الجديدة

  • مقاومة الجذور لبعض الأمراض والأضرار التي تسببها النماتودا والفطريات والحشرات وغيرها.
  • مقاومة الجفاف وزيادة ونقص نسبة الرطوبة في التربة.
  • مقاومة الانخفاض والارتفاع النسبي في درجة حرارة التربة.
  • مقاومة الارتفاع النسبي في الحموضة والملوحة في التربة ومياه الري.
  • مقاومة النقص في تيسر بعض العناصر الغذائية الضرورية لنمو أشجار العنب.
  • قدرة النمو الجيد في أنواع مختلفة من التربة مثل الجيرية والرملية والصخري.
  • إطالة عمر أشجار العنب والزيادة في النمو وعقد الثمار.
  • الزيادة في كمية إنتاج الأشجار وتحسين الجودة والمظهر واللون.
  • تأثيره على ميعاد نضج ثمار العنب في الموسم من حيث التبكير والتأخير.

أنواع العنب وأصنافه وأشكاله وكيفية تقليم العنب والشجرة بالصور

هناك الكثير من أصناف العنب وأشجاره المنتشرة في كل مكان، فيمكنك التعرف علي أشكال العنب حيث نذكر لكم بعضها:

عنب (italia) ايطاليا

عنب ايطاليا Muscat

من الأصناف القوية النمو والثمار رائحتها مسكية، تنضج في منتصف الموسم يناسبه التقليم من 2 أو الطويل من 6 10 براعم على القصبة الواحدة.

عنب (regina or dattier de beyrouth) ريجينيا

من الأصناف القوية النمو والثمار تنضج في منتصف الموسم ويناسبه .التقليم الطويل

عنب (cardinal) كاردينال

عنب كاردينال

عنب كاردينال من الأصناف القوية النمو جدا والمبكرة في النضج في بداية شهر يوليو .ويناسب كاردينال التقليم الدابري القصير جداً دوابر ثمرية قصيرة من 2 3 براعم.

عنب (alphonse lavallee or ripier) الفونس ليفال

من الأصناف القوية النمو جدا والمبكرة في النضج في بداية أغسطس ويناسبه التقليم الدابري القصير دوابر ثمرية قصيرة من 2 -3 براعم.

عنب (moscato de hamburg) مسكي هامبورج

الأشجار متوسطة في قوة النمو وتنضج الثمار في منتصف الموسم والأشجار متوسطة في قوة النمو يناسبه التقليم الطويل

عنب (rish baba) ريش بابا

من أصناف عنب المائدة تنضج الثمار في بداية منتصف الموسم والأشجار متوسطة في قوة النمو يناسبه التقليم الطويل.

عنب ( superior seedless) سوبيريور سيدلس

عنب عنب سوبيريور واحد من الأنواع المهمة، إن الأصناف المبكرة جدا في النضج حيث تنضج الثمار في نهاية شهر يونيو وثماره خالية البذور لذلك يعتبر عنب سوبيريور احد أهم الأصناف في إنتاج الزبيب ويناسبه التقليم الطويل.
عنب سوبيريور

عنب (ruby seedless) روبي سيدلس

تتميز عناقيد هذا الصنف بكبر الحجم والحبة خالية من البذور، وهو من الأصناف المتوسطة النضج في منتصف شهر أغسطس ويناسبه التقليم القصير، عملية إجراء خف العناقيد الزهرية والثمرية ضرورية جداً لزيادة حجم الثمار ويعتبر احد الأصناف في إنتاج الزبيب.

عنب (thpson seedless) طومسن سيدلس

من الأصناف القوية النمو وتنضج الثمار في بداية منتصف الموسم يناسبه التقليم الطويل، وهو من اهم الأصناف في إنتاج الزبيب العنب المجفف، لزيادة حجم الثمار تجرى عملية الخف ويمكن التحليق والرش بمنظمات النمو.

عنب (perlette) بيرليت

من أكثر الأصناف في النضج وذلك في أواخر شهر يونيو الثمار خالية من البذور، لذلك يعتبر من أصناف عنب الزبيب يناسبه التقليم القصير ويحتاج لعملية الخف مثل صنف روبى سيدلس.

عنب (sultanina) سلطانينا

سلطانينا واحد من اهم الأصناف لإنتاج الزبيب لأن الثمار خالية من البذور، يتميز عنب سلطانينا بأنه صنف قوي النمو عالي الإنتاج عند التقليم الطويل وينضج في منتصف شهر يوليو.
سلطانينا لا يحتوي علي بذور وحجمه صغير كما انه وفير الإنتاج، منه يتم صنع الزبيب، وتعرف شجرة سلطانينا بأنها مرتفعة كبيرة الحجم وقوية، أما التقليم من 12 إلى 15 عين علي كل قصبة طويلة، أما مرحلة النضج فتكون في 7 يوليو.

عنب (black pearl) بلاك بيرل

صنف حديث قوي النمو متأخر في النضج، حيث تنضج الثمار في منتصف شهر أكتوبر ويناسبه التقليم الطويل.

عنب (corrin seedless) كورين سيدلس

متوسط في قوة النمو يناسبه التقليم الطويل، وتنضج الثمار في بداية شهر سبتمبر وهي خالية من البذور حجم الحبة كبير قطرها 20 مم وطولها 28 مم.

طرق تربية العنب وتقليم الشجرة وكيف نعتني بها

التربية الرأسية
تلائم الأصناف التي تحتاج إلى تقليم قصير حيث يتم ترك مجموعة دوابر على جذع العنبة، على ارتفاع مناسب يعتمد على قوة نمو الصنف وهي من أسهل الطرق وأقلها تكلفة.
التربية الكردونية
تلائم جميع الأصناف حيث يتم تربية ادرع دائمة على جانبي العنبة، تكون عليها ألد وابر في بعض الأصناف وتكون عليها قصبات في أصناف أخرى.
مقاومة النقص في تيسير بعض العناصر الغذائية الضرورية لنمو انواع أشجار العنب.
التربية القصبية
تلائم الأصناف التي تحتاج إلى تقليم طويل، حيث يتم ترك مجموعة قصبات على جذع العنبة تحمل أكثر من 6 براعم.

كيفية تقليم العنب؟ ومتي تتم عملية تقليم الشجر؟ تحسين جودة ثمار العنب

يعتبر تقليم العنب اهم واخطر العمليات الزراعية التي يجب أن تجرى لشجرة العنب، فعند أجزاء تقليم العنب الصحيح ينتج عنه محصول عالي الجودة في الإنتاج والزيادة في الكمية، كما يحافظ التقليم الصحيح على نمو الشجرة واستمرارية الإنتاج في السنوات المقبلة، التلقيم الخاطئ يؤدي إلى ضعف وموت أشجار العنب ينتج عنه قلة في الإنتاج، وقد تكون كمية الإنتاج كثيرة ولكن صفاتها رديئة.

وقت تقليم العنب موعد شهور التقليم الشجرة الكبيرة والصغيرة

يجب أن تتم عملية تقليم العنب للأشجار قبل نهاية فترة السكون، وقبل بداية النشاط الذي يبدأ بتحريك وسريان العصارة في انسجه شجرة العنب، وذلك من نهاية شهر ديسمبر وحتى نهاية شهر فبراير وقد يكون قبل أو بعد هذه الفترة تبعاً لاختلاف الأصناف المزروعة والأحوال المناخية السائدة في تلك السنة.
وهي التي تحدد موعد تقليم العنب الصحيح وهو عبارة عن إزالة أجزاء من النموات والفروع لشجرة العنب، والهدف منه تشجيع الشجرة على النمو وإنتاج الثمار بالكمية المناسبة في كل موسم، والتي تحافظ على استمرار نمو الأشجار من أجل الحصول على الإنتاج حتي يتم تحسين جودة ثمار العنب.
حيث أن أصناف العنب تختلف في طريقة الحمل والذي يعتمد عليه الإنتاج، فبعض الأصناف تحمل على البراعم القاعدية، لذلك تحتاج إلى تقليم دابري والدابر فرع قصير يحمل براعم لا يزيد عددها عن 3 براعم وبعض الأصناف تحمل على البراعم القاعدية، ولكن الثمار الناتجة منها غير جيدة فهى تحتاج إلى تقليم قصبات وهي أفرع عمرها سنة تقريباً، تحمل عدد أكبر من البراعم الثمرية والخضرية، وهو أكثر من 6 براعم وبعض الأصناف تحمل على الدوابر والقصبات معا، وهناك تقليم يجري في الصيف الغرض منه تحسين الإنتاج.

مسافات الزراعة وعدد أشجار العنب

مسافات الزراعة بالمتر وعدد الأشجار من العنب في هكتار واحد فعند زراعة العنب على مسافة 3 متر بين الشتول يحتاج الهكتار إلى 1,111 شتلة.
جدول مسافات الزراعة وعدد الأشجار
مسافات زراعة العنب

ري العنب

عنب اسود

النمو الطبيعي لشجرة العنب يكون في المناطق التي تسقط فيها الأمطار بكميات من 600 -800 مم موزعة على مدار السنة، وعندما تقل المياه عن هذه الكمية يلزم الري.
تزداد عدد الريات تتبعاً لنقص الكمية المذكورة وطريقة ونوع الأصناف المزروعة ونوع التربة والأحوال المناخية السائدة من حرارة ورطوبة ورياح، الزيادة في كمية الري مضرة والنقص أيضاً كذلك ويجب أن تكون نوعية المياه جيدة قدر المستطاع، وتروى أشجار العنب بعدة طرق أفضلها الري بالتقطير.
جدول يوضح نوعية ماء الري في مزارع العنب
نوعية ماء الري في مزارع العنب

التسميد في مزارع العنب بأنواعه المختلفة

التسميد العضوي
مفيد جداً لتحسين خواص التربة ويضاف في موسم الخريف أثناء مرحلة السكون وله مصادر عديدة.
التسميد الكيماوي الصلب
توجد أنواع كثيرة من الأسمدة الكيماوية التجارية التي تحتوي على العناصر الضرورية للنمو واستمرار النمو لشجرة العنب وعددها 16 عنصر كلها ضرورية ولكن توجد ثلاث النيتروجين والفسفور والبوتاسيوم عناصر يحتاجها نبات العنب بكميات كبيرة نسبياً وهى والتسميد ضروري ومهم جداً لزيادة الإنتاج وتحسينه خاصة في المزارع المروية والأصناف القوية في النمو ويضاف للتربة بكميات كبيرة على 3 4 دفعات خلال موسم النمو الأولى من بعد تفتح ونمو البراعم حتى الدفعة الاخيرة وتكون بعد جني المحصول ويكون اضافته قبل أو بعد أثناء ري الأشجار وقد أوضحت البحوث العديدة أن كمية ما تحتاجه أشجار العنب من العناصر الأساسية سنوياً من الهكتار الواحد تقريباً كما يلي:
  • النيتروجين من 50 -80 كيلوجرام
  • الفوسفور من 50 -60 كيلوجرام
  • البوتاسيوم من 50 -100 كيلوجرام
التسميد الكيماوي السائل
يجري عادة تسميد الأشجار بما تحتاجه من العناصر الصغرى وهى ضرورية جداً لزيادة وتحسين الإنتاج أيضاً ويكون ذلك برش السماد على المجموع الخضري حيث يتم امتصاصه بواسطة الأوراق خلال ساعات بسيطة.
لتقليل التكلفة يمكن خلط الأسمدة الورقية السائلة مع المبيدات التي تستخدم لمقاومة الأمراض وعادة يتم رش السماد ثلاث مرات خلال موسم النمو قبل التزهير وبعد العقد والثالثة عند بداية نضج الثمار.

أمراض العنب

يوجد الكثير من أمراض العنب منها الأمراض الفطرية وهي :
البياض الزغبي
يصيب ويهاجم جميع أجزاء شجرة العنب التي فوق سطح التربة وتظهر الإصابة في أواخر فصل الصيف على السطح العلوي للأوراق على هيئة بقع صفراء باهتة ومقابل لها على السطح السفلي للأوراق نمو زغبي أبيض اللون وقد يهاجم الفطر الأزهار والثمار الصغيرة وتموت وتسقط من العناقيد والإصابة المتأخرة للثمار تسبب تحولها إلى اللون البني وتصبح صلبة وتجف وتسقط.
البياض الدقيقي
البياض الدقيقي من أمراض العنب الخطيرة التي تصيب شجرة العنب ويساعد على انتشاره حرارة الجو وزيادة نسبة الرطوبة وكثافة الزراعة تساعد على زيادة انتشاره، ويصيب الفطر جميع أجزاء شجرة العنب التي فوق سطح التربة وتظهر الإصابة بظهور بقع دقيقة على السطح العلوي والسفلي للأوراق وتنتشر بتقدم الإصابة.
إذا أصيبت الأزهار والثمار الصغيرة فإنها تتساقط، أما إصابة الثمار الكبيرة الحجم يتشوه شكلها ثم تتشقق وتجف وتبقى على العنقود الإصابة المبكرة للعناقيد الزهرية والثمرية الحديثة قد ينتج عنها خسارة المحصول بالكامل
الأمراض الفيروسية
هو فئة من أمراض العنب ينتج عنها تغير في المظهر الخارجي الطبيعي لشكل ولون جميع أجزاء شجرة العنب التي فوق وتحت سطح التربة لشجرة العنب، يؤثر ذلك سلبياً على العمليات الحيوية للنمو والإنتاج لشجرة العنب ومنها مرض الورقة المروحية اصفرار الأوراق والتفاف الأوراق.
الآفات الحشرية
يختلف مكان الإصابة على اختلاف نوع الحشرة منها ما يصيب ويهاجم الأوراق ونوع آخر يصيب الأزهار والثمار ومنها ما يصيب الجذور وكلها تؤدي إلى خسارة المحصول جزء منه أو كله وقد تقلل من جودته وأحياناً تسبب في موت الأشجار ومنها العناكب دودة ثمار العنب وحشرة الفلوكسرا.
النماثودا
وهي ديدان ريفية تعيش في التربة وتهاجم الجذور فقط وتؤدي إلى موتها، النماثودا من أمراض العنب
لها أنواع عديدة وتسبب في نقل بعض الأمراض خاصة الأصناف الفيروسية التي لا يوجد لها علاج ولكن زراعة الجذور المطعمة على الأصول البرية نستطيع التغلب على هذه الآفة.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة